Willkommen auf den Seiten des Auswärtigen Amts

ماس يلتقي وزير الخارجية المصري

04.07.2018 - مقال

تحدث وزير الخارجية الألمانية ماس مع نظيره القادم من القاهرة حول الأزمات في الشرق الأوسط ووضع حقوق الإنسان في مصر.

التقى وزير الخارجية الألمانية ماس يوم الأربعاء 4 يوليو / تموز في برلين نظيره المصري سامح شكري في إطار زيارة عمل. كانت القضايا المدرجة على جدول أعمال الزيارة النزاعات الدائرة في الدول المجاورة لمصر وكذلك أيضاً أحوال الصحفيين والحقوقيين في البلاد.

التركيز على بؤر الأزمات الاقليمية
ليبيا وسوريا والنزاع بين إسرائيل والفلسطينيين: مصر محاطة بعدد كبير من بؤر للأزمات التي تؤثر أيضاً على المصالح الأمنية لأوروبا. قال ماس بعد المحادثات: "نحن نعتقد أن مصر تستطيع تقديم إسهامات مهمة على طريق تهدئة التصعيد والحل السياسي". إن سياسة الحكومة في القاهرة لها أهمية كبيرة خاصة في نزاع الشرق الأوسط. تتفق ألمانيا ومصر على أن حل الدولتين الذي يتم التفاوض بشأنه هو وحده الذي يمكن أن يضع حداً للنزاع. أكد ماس على أن الالتزام المصري بالسعي من أجل المصالحة الفلسطينية الداخلية ضروري أيضا لتحقيق ذلك.

حوار حول حرية الصحافة وحقوق الإنسان

ماس يلتقي وزير الخارجية المصري
ماس يلتقي وزير الخارجية المصري© Auswärtiges Amt
كما كان وضع حقوق الإنسان وحرية الصحافة في مصر موضع نقاش بين الجانبين. "تُعتَبَر حقوق الإنسان وحرية الصحافة أيضا من مقوِّمات التنمية الاقتصادية من خلال الاستثمارات الآتية من الخارج" ، بحسب ماس. تتابع الحكومة الألمانية بقلق وضع المؤسسات السياسية الألمانية في مصر. وأكد كل من ماس وشكري أنهما سيواصلان إجراء حوار يطمح إلى الوصول إلى حلول.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام


المحتويات المرتبطة