مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

ما هو مهم في نيويورك

24.09.2018 - مقال

 

الأمم المتحدة
الأمم المتحدة© Das UN-Hauptquartier in New York., © Michael Gottschalk/photothek.net

الجمعية العامة للأمم المتحدة: ثلاثة مواضيع مهمة.

 

يجتمع قادة الحكومات ووزراء الخارجية من كل دول العالم تقريبًا في نيويورك هذا الأسبوع. في الجمعية العامة ال 73 للأمم المتحدة سوف يتم وضع أسس حاسمة. الدبلوماسيون والوزراء والرؤساء يتفاوضون على مدار أيام وليال دون توقف. المهم هذا العام هو:


1) الاتحاد قوة #strongerUNited -  بدلا من الأنانية الوطنية

"أمريكا أولا" هو مجرد مثال واحد من بين كثير. تشهد الحركات الشعبية صعودا حول العالم. لم يعد من المسلّم به منذ فترة طويلة أن على الدول أن تتعاون، وأن تحترم القانون الدولي أو أن تعمل على تحقيق التجارة العادلة. تضع السياسة الخارجية الشعوبية مؤسسات مثل الأمم المتحدة في الخطر. وكثيرا ما يتم تشويه التزامها بتحقيق السلام وتقديم المساعدات الإنسانية من قبل الشعبويين على أنه "إهدار للمال". هذا في الوقت الذي تجعل فيه مشكلات، مثل أزمة اللاجئين العالمية، تعاون المجتمع الدولي أمرا ضروريًا أكثر من أي وقت مضى. ولذلك تلتزم ألمانيا التزاما تاما بالحفاظ على الأمم المتحدة قوية وقادرة على العمل. ومن المهم لتحقيق ذلك التعاون الحثيث مع شركاء يتقاسمون مع ألمانيا قيمًا مثل التعاون والتجارة الحرة.

جلسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة
جلسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة© picture alliance / dpa

2) سوريا بين التصعيد والأمل

لا يزال الصراع المستعر منذ سنوات يتسبب في المعاناة لملايين البشر؛ كما يظل الوضع خطيرًا للغاية بالنسبة للمنطقة بأكملها: حقيقة أن عديد من القوى الإقليمية المختلفة متداخلة في النزاع تتسبب في وقوع مخاطر غير متوقعة. في الآونة الأخيرة كانت هناك إشارات تدعو إلى بعض الأمل، حيث تمكنت التوافقات الدبلوماسية في البداية من منع حدوث تصعيد جديد في إدلب. ستستخدم ألمانيا كافة القنوات المتاحة لدفع عملية المفاوضات السياسية إلى الأمام.

3) تغير المناخ يخلق صراعات


أصبحت اليوم العواقب الأولى لارتفاع حرارة الأرض التي تسبب فيها الإنسان واضحة بالفعل، حيث ستتسبب في انخفاض الموارد الحيوية مثل المياه والتربة الخصبة بشكل كبير في العديد من المناطق. والخبراء واثقون من أن الصراعات القائمة سوف تتفاقم وستنشب صراعات جديدة نتيجة لذلك. من وجهة نظر ألمانية فمن الواضح أنه: قد حان الوقت لوضع المجتمع الدولي تدابير لمواجهة هذه المخاطر الأمنية. لذلك فإن إحدى الرسائل التي تحملها ألمانيا إلى الجمعية العامة هي أن المعركة ضد تغير المناخ تحتاج إلى المزيد من الجهود المشتركة.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية

الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة