مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

مساعدة إنسانية سريعة وفعالة للصومال

03.04.2019 - مقال
مساعدة إنسانية سريعة وفعالة للصومال
مساعدة إنسانية سريعة وفعالة للصومال© Somalia Humanitarian Fund

تسود في الصومال منذ أكثر من عقدين حالة طوارئ. من أجل التمكن من تقديم مساعدة سريعة في حالات الطوارئ الشديدة تدعم ألمانيا الصندوق الإنساني الخاص بالصومال التابع للأمم المتحدة بعشرة ملايين يورو.

حرب أهلية مستمرة منذ أمد بعيد ونزاعات مسلحة المستمرة وكوارث طبيعية مثل الجفاف أو الفيضانات – تسود الصومال حالة طوارئ منذ أكثر من عقدين. إن وصول المساعدات الإنسانية في مناطق واسعة في جنوب البلاد يكون في كثير من الأحيان محدوداً للغاية. عدد الذين يعتمدون على المساعدات الإنسانية في عام 2019 يبلغ وفقا للأمم المتحدة 4, 2 مليون شخص – أي حوالي ثلث إجمالي السكان. بالنسبة للمشردين داخليا البالغ عددهم 2,8 مليون شخص فإن الوضع خطير على نحو شديد. هذا علاوة على أن هناك مليون لاجئ صومالي في دول الجوار يحتاجون إلى الدعم.

تقدر الأمم المتحدة الاحتياجات الإنسانية للصومال بمبلغ 1,1 مليار دولار في عام 2019. سوف تصل المساعدات المخطط لها إلى 3, 4 مليون شخص وتضمن بقاءهم.

المساعدات الإنسانية الألمانية

تدعم وزارة الخارجية الألمانية المساعدات الإنسانية في الصومال منذ سنوات عديدة، بما في ذلك تأثير الأزمة الإنسانية على دول الجوار للصومال.  تم في عام 2019 بالفعل تخصيص 65 مليون يورو (2018: 75 مليون يورو) للمساعدات الإنسانية. وبذلك تعمل الحكومة الألمانية عن كثب مع منظمات الأمم المتحدة، على سبيل المثال في برنامج الغذاء العالمي.

مساعدة إنسانية سريعة وفعالة للصومال
مساعدة إنسانية سريعة وفعالة للصومال© Somalia Humanitarian Fund

يركز التمويل الألماني على المساعدات الطارئة في مجالات المساعدات الغذائية والمأوى والمياه والصرف الصحي والنظافة والصحة. هناك علاوة على ما سبق عمليات إزالة للألغام، وكذلك إلى تدابير تحافظ على سبل العيش وتعطي الناس فرصاً جديدة في مقدمة المشاركة الألمانية.

الصندوق الدولي للمساعدات الإنسانية

تخصص ألمانيا في عام 2019 مبلغ 10 مليون يورو للصندوق الدولي للمساعدات الإنسانية في الصومال، وهي تعتبر بالتالي مانح رئيس للصندوق في الصومال. هذا يضمن أنه بالإضافة إلى برامج المساعدة المستمرة يتم يمكن أيضاً تغطية الاحتياجات الإنسانية التي تطرأ بشكل حاد، على سبيل المثال تلك التي تسببها الكوارث الطبيعية أو تفشي الأمراض أو نشوب الصراعات. تزيد الصناديق الدولية الإنسانية من فعالية المعونة الإنسانية، وتعزز تنسيق المساعدات وتحشد موارد إضافية لتمويل خطط الأمم المتحدة للمساعدة. تعد مشاركة الأطراف الفاعلة المحلية ودعمها، وبالتالي مناهج المساعدات المحلية، دافعاً مهماً للدعم الألماني للصناديق الإنسانية.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة