مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

مكافحة العنف الجنسي: التزام الحكومة الألمانية بتقديم 80 مليون يورو

24.05.2019 - مقال
هايكو ماس أثناء حديثة مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمحامية أمل كلوني والحائزة على جائزة نوبل للسلام نادية مراد
هايكو ماس أثناء حديثة مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمحامية أمل كلوني والحائزة على جائزة نوبل للسلام نادية مراد© © Thomas Koehler/photothek.net

يحتاج الناجون من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس في الأزمات الإنسانية إلى دعم خاص: تقدم ألمانيا في2019/20 مبلغ 80 مليون يورو إضافية من أجل تدابير مشروعات تعمل على مكافحة العنف الجنسي في النزاعات.

دعم 18 منظمة في 15 دولة

تعد محاربة العنف الجنسي في الأزمات الإنسانية أمرًا أساسيًا للحكومة الألمانية: سيتم في عامي 2019و 2020 تقديم 80 مليون يورو إضافية للمشروعات التي تعمل على مكافحة هذا العنف. ينبغي دعم 18 منظمة في 15 دولة. يتعلق الامر بمشاريع في مجال الرعاية الصحية والدعم النفسي والاجتماعي وكذلك في مجال التوعية والوقاية.

صرح وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس بما يلي:

" هناك حاجة ماسة إلى مكافحة العنف الجنسي في النزاعات بشكل حازم ويعد ذلك ركيزة أساسية لعملنا في الأمم المتحدة. يجب علينا العمل معاً من أجل حماية الضحايا ومحاسبة الجناة. أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في ظل رئاسة ألمانيا للمجلس في أبريل/ نيسان القرار رقم 2467 والذي كان بمثابة خطوة مهمة إلى الأمام. تقدم الحكومة الالمانية الآن 80 مليون يورو إضافية من أجل العمل على مكافحة العنف الجنسي."

أعلنت الحكومة الألمانية تقديمها هذا الدعم يوم 24 مايو/ آيار خلال مؤتمر دولي رفيع المستوى في أوسلو، والذي عُقد يومي 23 و 24 مايو/ آيار 2019. تمثلت الأهداف الرئيسة للمؤتمر في تجديد الالتزامات السياسية وتعبئة الموارد المالية وتبادل أفضل الممارسات لمكافحة العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس في السياقات الهشة.
استضافت هذا الحدث كل من النرويج والصومال والعراق والإمارات العربية المتحدة ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) وصندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA) ولجنة الصليب الأحمر الدولية (IKRK) و شركاء آخرين.

محور العمل في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة

هايكو ماس في مجلس الأمن  التابع للأمم المتحدة
هايكو ماس في مجلس الأمن  التابع للأمم المتحدة© Thomas Imo/photothek.net

تولت ألمانيا في أبريل/نيسان رئاسة مجلس الأمن الدولي وفى تلك الأثناء أصبحت مكافحة العنف الجنسي موضوعاً محورياً.
تعتبر المشاركة في الدعوة إلى العمل على الحماية من العنف القائم على نوع الجنس في حالات الطوارئ من بين العناصر المهمة الأخرى للالتزام الإنساني الألماني إلي جانب دعوة خاصة سنوية للجنة الصليب الأحمر الدولية للحماية من العنف الجنسي في السياقات الإنسانية. ينصب التركيز في التمويل الألماني للمشروع على
الرعاية الصحية النفسية والجسدية للناجين من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس. بالإضافة إلى ذلك فإن العديد من مشاريع المساعدات الإنسانية الألمانية تقدم عروضاَ مميزة للنساء الحوامل والأمهات مع الأطفال والتدابير لإعادة إدماج المقاتلين بما في ذلك تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لهم.
ستحث وزارة الخارجية الألمانية من خلال دعمها لمشروع المساعدات الإنسانية المنظمات الشريكة عند قيامها بتنفيذ أي تدابيرعلى مراعاة الجنس والسن والإعاقة لدى الأشخاص الذين يعانون في الأزمات الإنسانية.

مصدر النص:  وزارة الخارجية الألمانية

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة