مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

إسهام جديد للمعماري تشيبرفيلد في جزيرة المتاحف

12.07.2019 - مقال
إسهام جديد للمعماري تشيبرفيلدس في جزيرة المتاحف
إسهام جديد للمعماري تشيبرفيلدس في جزيرة المتاحف© dpa

سوف يدخل الزائرون في المستقبل جزيرة برلين للمتاحف من خلال معرض جيمس سيمون للفنان المهندس الفز المعماري ديفيد تشيبرفيلد.

منذ بناء الهرم الزجاجي المشيد في مدخل متحف اللوفر الذي صممه المعماري أي مينج باي، لم يجتذب أي مبنى مشيد في مدخل متحف كثير من الاهتمام مثل معرض جيمس سيمون الجديد في برلين. عندما تم افتتاح مبنى المدخل الواقع على النهر بالقرب من كوبفيرجرابن يوم الجمعة الموافق 12 يوليو/ تموز بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، فإن مسألة المدخل "الصحيح" إلى جزيرة المتاحف المشهورة عالمياً قد وجدت أخيراً إجابة معمارية مثيرة للإعجاب. تم تطوير هذا التصميم من قِبل مكتب ديفيد تشيبرفيلد للمهندسين المعماريين في برلين – من خلال معرض جيمس سيمون كمنتج لعملية تخطيط استمرت عشرين عاماً ومرحلة بناء مدتها عشر سنوات.

وقالت ميركل في الحفل إن جزيرة المتاحف باعتبارها "متحفاً عالمياً للتاريخ الإنساني" قد حصلت بفضل معرض جيمس سيمون على مبنى جديد معمارياً على نفس مستوى المباني التاريخية. في الوقت نفسه حذرت من انعزال الثقافات. وقالت ميركل "كم هو مغرٍ وفادح أن يغمض المرء عينيه عن تعقيد التأثير المتبادل على مستوى العالم ويفضِّل خلق رؤية خاصة به وشاملة للعالم". وقالت ميركل إن المتاحف تتيح الفرصة "لاكتساب رؤى جديدة من وجهات نظر جديدة".

يُعد معرض جيمس سيمون معرضاً رئيساً في تخطيط جزيرة المتاحف، والذي تم تطويره في عام 1999. وسيكون بمثابة مركز للزوار وسيتيح في المستقبل الوصول المباشر إلى متحف بيرجامون والمتحف الجديد. متنزه المشاة الأثري الذي يبدأ تحت الأرض عند نهاية كل المباني التي مازالت تحت الإعداد يؤدي ابتداءً من معرض جيمس سيمون إلى أربعة من المتاحف الخمسة الموجودة على جزيرة المتاحف.

أخيرا يتم تكريم راعي الفنون جيمس سيمون

يرجع الفضل في هذا المعرض إلى المحسن الكبير وراعي الفنون والمواطن العالمي اليهودي جيمس سايمون، الذي بدونه لما كانت متاحف برلين على ما هي عليه الآن. تمثال نصفي لنفرتيتي الجميلة وبوابة عشتار ليسا سوى اثنين من الكنوز العظيمة التي تبرَّع بها جامع الأعمال الفنية الشغوف ليكونا ضمن مقتنيات برلين. كما يمكن اليوم مشاهدة عشرة آلاف قطعة، تبرع بها ابن إحدى الأسر الثرية العاملة في مجال النسيج، في ما لا يقل عن عشرة معارض.

افتتاح مبنى المدخل الواقع على النهر بالقرب من كوبفيرجرابن  بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
افتتاح مبنى المدخل الواقع على النهر بالقرب من كوبفيرجرابن  بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل© dpa

وتحقيقاً لرغبة جيمس سيمون المولود في عام  1851 والمتوفى  في عام 1932وكشكر له على تبرعه أراد ان يقوم أحد المتاحف التي أهداها من تلك القطع بتخليد ذكراه لمدة مائة عام عن طريق معرض صغير.

توفي جيمس سيمون في عام 1932ولكن تم محو ذكراه من قبل النازيين. الآن فقط يتم إحياء ذكراه في متحف بودة. يؤكد مايكل آيزنهاور، رئيس متاحف مدينة برلين، أن " إطلاق اسم جيمس سيمون على "جاليري جيمس سيمون" هو تذكير به وبالطبقة البرجوازية اليهودية في برلين".

لحظة تاريخية

 "يوجد الآن مبنى جديد يقول إنني أريد أن أكون عنوان جزيرة المتاحف، تعال إلى هنا وستجد طريقك إلى المتاحف المختلفة!" بحسب هيرمان بارزينجر. "على الرغم من أنه لا يزال أمامنا طريق طويل لإكمال جزيرة المتاحف، إلا أن هذه لحظة تاريخية لأن هذا سيكون المبنى الوحيد الذي نضيفه إلى المجموعة التاريخية لجزيرة المتاحف". سيتم اختتام تاريخ يمتد إلي 180عامًا بهذا المبنى باعتباره "تتويجاً عصرياً".

مصدر النص:  deutschland.de

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة