مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

وزير الدولة نيلس آنين : لا ينبغي للإنسان الآلي القاتل (الروبوت) أن يقود حروب المستقبل

28.08.2019 - مقال
أنظمة الأسلحة الفتاكة بدون طيار تحتاج إلي قواعد ملزمة
أنظمة الأسلحة الفتاكة بدون طيار تحتاج إلي قواعد ملزمة© dpa

يقوم المجتمع الدولي بوضع مسار مهم لتنظيم استخدام أنظمة الأسلحة المستقلة في مؤتمر بجنيف.

روبوتات الرماية ، هجمات الاختراق واسعة النطاق على أنظمة الطاقة ، التلاعب الجيني أو أنظمة الصواريخ الجديدة لم تعد فقط في أفلام الخيال العلمي. فقد أصبحت الآن تهديد حقيقي بالنسبة لحرب القرن الحادي والعشرين. يتطور الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الجديدة بسرعة مما يغير أيضاً من طريقة إدارة الحرب الحرب. منذ أن بدأت محادثات جنيف قبل خمس سنوات قامت ألمانيا بحملات لتنظيم استخدام أنظمة الأسلحة القاتلة المستقلة (LAWS). تهدف الحكومة الألمانية إلى منع الانظمة المستقلة بالكامل في جميع أنحاء العالم والتي تعمل خارج نطاق سيطرة الإنسان بشكل كامل. كانت المفاوضات صعبة حتى الآن ولكن تم الآن اتخاذ خطوات حاسمة في الاجتماع، الذى عُقد في الفترة من 19 إلي 22 أغسطس/آب ، لمجموعة العمل المعنية باتفاقية الأمم المتحدة بشأن أسلحة تقليدية معينة (CCW).

ماذا تحقق خلال المفاوضات في جنيف؟

قبل بضعة أشهر كان لا يزال لدى العديد من الدول وجهات نظر مختلفة تماماً - أراد البعض فرض حظر فوري على الأسلحة ذاتية التشغيل، بينما رأى آخرون أن هناك حاجة إلى تنظيم استخدام هذه الأسلحة على الإطلاق. وافقت لأول مرة مجموعة العمل المعنية باتفاقية الأمم المتحدة بشأن أسلحة تقليدية معينة (CCW) على هدف مشترك ألا وهو: أن تصدر المجموعة بحلول عام 2021 توصيات محددة لإطار معياري يمكن أن ينظم بشكل شامل وملزم لدول العالم التعامل مع انظمة الأسلحة المستقلة.
ترغب الدول الموقعة على الاتفاق في اتخاذ خطوة مهمة أولى نحو التنظيم هذا العام: لقد وضعت مبادئ توجيهية مشتركة يجب على المجتمع الدولي اعتمادها رسميًا هذا العام. من بين هذه المبادئ المهمة تأتي الحاجة إلي وجود سيطرة بشرية على أنظمة الأسلحة.

ماذا تقدم ألمانيا؟

يعد نزع السلاح والرقابة على التسلح من بين الاهتمامات الرئيسة للسياسة الخارجية الألمانية. يجب أن تعتمد سياسة نزع السلاح على التقنيات الحديثة خاصة في عالم يتجاوز فيه عدد الهواتف المحمولة المسجلة عدد سكان الأرض ومع انتشار هجمات القراصنة في كل مكان.

التكنولوجيا الجديدة تغير من طريقة إدارة الحرب
التكنولوجيا الجديدة تغير من طريقة إدارة الحرب© © chromorange

كانت ألمانيا عاملاً مهماً في الحوار منذ بدايته: دعا وزير الخارجية الالمانية هايكو ماس 450 من ممثلي الحكومات والخبراء من جميع أنحاء العالم لحضور مؤتمر "إعادة التفكير في الرقابة على التسلح" في مارس/أذار للمضي قدماً بالمناقشة الدولية بشان الرقابة الفاعلة على الأسلحة باستخدام التقنيات الجديدة. يضع "الفريق الدولي المعني بتنظيم الأسلحة المستقلة"- الذى تقوم وزارة الخارجية الألمانية بتمويله- توصيات بشأن المعايير الدولية للأسلحة المستقلة من خلال خبيرات وخبراء متصلين ببعضهم البعض على مستوى دولي.

قال وزير الدولة أنين:

"يجب ألا يؤدي الذكاء الاصطناعي في مجال أنظمة الأسلحة الروبوتات القاتلة إلي شن حروب المستقبل دون أي سيطرة بشرية. نحن بحاجة إلى حظر دولي لهذه الأنظمة.


مصدر النص:  وزارة الخارجية الألمانية

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة