مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

تقديم الدعم لليمن

13.09.2019 - مقال
يتحدث المانحون الدوليون والأمم المتحدة في برلين عن دعمهم لليمن
يتحدث المانحون الدوليون والأمم المتحدة في برلين عن دعمهم لليمن© © Florian Gaertner/photothek.net

الحرب في اليمن تحتدم بلا هوادة. تدعم ألمانيا الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للحد من معاناة للسكان وخلق مساحة لعملية السلام.

تهيئة الظروف لعملية السلام من خلال تحقيق الاستقرار

تسير عمليات السلام بشكل ناجح، إذا كانت مصحوبة بتحسن ملحوظ ومضطرد للظروف المعيشية للسكان وتوفير الحوافز الإيجابية. بادرت ألمانيا و الأمم المتحدة في يناير/كانون الثاني 2019 بإنشاء "مرفق دعم السلام في اليمن" لدعم تنفيذ الاتفاقات  التي تم التوصل إليها في ستوكهولم ولتحقيق مزيد من نتائج المفاوضات . بالرغم من ذلك تعثر تنفيذ اتفاقات ستوكهولم. لمواصلة العمل من اجل تنفيذ اتفاقات ستوكهولم اجتمع المؤيدون لمرفق دعم السلام في اليمن يوم 13 سبتمبر/ أيلول في برلين. حيث قاموا بمناقشة التوجهات المستقبلية للصندوق. قبيل الاجتماع رحب وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس بالحوار مع الشركاء قائلاً: "من المهم استمرار العملية السياسية. يجب ان تكون اتفاقات ستوكهولم هي البداية. يدور الامر الان حول تنفيذ الاتفاقات والبناء عليها كأساس للمراحل القادمة".   

منع الكوارث الإنسانية

أثناء لقاء وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس مع المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن جريفيث 
أثناء لقاء وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس مع المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن جريفيث © © Florian Gaertner/photothek.net

يعتمد أكثر من 24 مليون شخص على المساعدات الإنسانية في اليمن. لقد دفعت الحرب البلاد إلى شفا كارثة إنسانية. يوجد باليمن ثالث أعلى معدل لسوء التغذية في العالم. أحد أكبر التحديات التي تواجه الأمم المتحدة هو أن لديها ضعف في المخصصات المتاحة: فالمعونات المالية تكفي فقط لتلبية احتياجات الثلث المتوقعة. حتى إن ذلك يُهدد العديد من إمدادات الإغاثة بالتوقف في أكتوبر/تشرين الأول. ناشد وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس بعد مقابلة مع منسقة الأمم المتحدة في اليمن  ليزا جراندي و المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن جريفيث جميع المانحين الوفاء بتعهداتهم والتزاماتهم

الدولية.قدمت وزارة الخارجية الألمانية بالفعل مساعدات بلغت قيمتها نحو 120 مليون يورو في عام 2019.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

مصدر النص:  وزارة الخارجية الألمانية

إلى أعلى الصفحة