مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

التعاون في التعامل مع الأزمات الراهنة: لقاء مجموعة الدول الأوروبية الثلاث في باريس

11.11.2019 - مقال
: لقاء مجموعة الدول الأوروبية الثلاث في باريس
: لقاء مجموعة الدول الأوروبية الثلاث في باريس© © Thomas Trutschel/ photothek.de

تتعاون ألمانيا وفرنسا وبريطانيا تعاوناً وثيقاً فيما يتعلق بسوريا ومكافحة داعش وكذلك فيما يتعلق بإيران. يلتقي وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس في باريس مع نظرائه من أجل التباحث بشأن التحديات وإمكانات التصرف الراهنة.

سوريا: الموقف في الشمال الشرقي والعملية السياسية

فيما يتعلق بالهجوم العسكري التركي في شمال شرق سوريا هناك تأتي خمسة توقعات في المقدمة:

•    الالتزام بوقف إطلاق النار
•    ضمان وصول المساعدات الإنسانية لمنظمات الإغاثة في المناطق التي تسيطر عليها تركيا
•    الالتزام بمعايير مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إعادة اللاجئين السوريين
•    مواصلة الكفاح المشترك ضد التنظيم الإرهابي داعش
•    دعم العملية السياسية الخاصة بسوريا

يود وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس أن يناقش مع الشركاء البريطانيين والفرنسيين كيفية تأمين هذه النقاط من خلال تبادل الرأي مع تركيا.

تريد مجموعة الدول الأوروبية الثلاث E3 بالإضافة إلى ذلك التصويت في باريس حول كيفية تأسيس الطريق نحو عملية سياسية في إطار الأمم المتحدة. تدعم ألمانيا وساطة الأمم المتحدة فيما يتعلق اللجنة الدستورية السورية التي تجتمع في جنيف، وكذلك الجهود الرامية إلى وضع تدابير لعملية سياسية بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2254.

الحرب ضد داعش: تأمين ما أحرز من تقدم وتهيئة الفرصة من أجل تحقيق الاستقرار

جلب الانسحاب الجزئي للولايات المتحدة والهجوم العسكري التركي تحديات خطيرة على الحرب الدولية ضد داعش. على الرغم من أن المنظمة الإرهابية قد فقدت أراضيها ووهنت بعد وفاة زعيم داعش البغدادي، إلا أن داعش ما تزال تمثل تهديدًا للمنطقة وأوروبا. ولا يعتبر الالتزام العسكري فقط في مقدمة الأولويات، ولكن أيضاً العمل على استقرار المناطق المحررة من داعش في العراق وشمال شرق سوريا، لذلك تريد مجموعة الدول الأوروبية الثلاث E3 أن تناقش في باريس  الكيفية التي يمكن وينبغي بها مواصلة الحرب ضد داعش عقب الأحداث التي وقعت في الأسابيع الأخيرة.

إيران: العودة إلى التزام طهران بالاتفاق

اتخذت الحكومة في طهران خطوات بعيدة المدى لوقف التزامات إيران بموجب اتفاقية فيينا النووية المعروفة باسم خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPoA)، وباستئناف تخصيب اليورانيوم في مصنع تخصيب اليورانيوم تحت الأرض خرقت شركة فوردو إيران خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPoA)، وقد جازفت بالاتفاق كله من وجهة نظر ألمانيا. وتعد دول مجموعة الدول الأوروبية الثلاث إلى جانب روسيا والصين وإيران من بين الدول الأوروبية الموقعة على اتفاقية فيينا النووية. ولقد كثفوا جهودهم في الأشهر الأخيرة للحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة JCPoA. ومن المزمع أن يتحدث وزراء الخارجية في باريس حول كيفية إقناع إيران بالاستجابة والامتثال الكامل للاتفاقية.

مصدر النص:  وزارة الخارجية الألمانية

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة