مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

تصريح مفوضة الحكومة الألمانية لحقوق الإنسان كوفلر بشأن إعلان المدارس الآمنة

23.05.2018 - بيان صحفي


بمناسبة توقيع ألمانيا على إعلان المدارس الآمنة صرحت مفوضة الحكومة الألمانية لحقوق الإنسان د. كوفلر يوم 22 مايو/ آيار بما يلي:

أشعر بالسعادة لانضمام ألمانيا إلى إعلان المدارس الآمنة. تؤكد ألمانيا من خلال توقيعها على إعلان المدارس الآمنة على ضرورة وضع مقاييس صارمة بشكل خاص لحماية المدارس والمؤسسات التعليمية الأخرى في النزاعات المسلحة، حيث أن مزيداً من الحماية للمدارس يعني مزيداً من الحماية للأطفال.
 ويُعتبر عام 2018 يوبيل سنوي مهم لحقوق الإنسان، حيث يُحتفل هذا العام بمرور 70 عاماً على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، كما يتم الاحتفال بمرور عشرين عاماُ على إعلان حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، كما تمر 18 عشر عاماً على البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن إشراك الأطفال في النزاعات المسلحة. ومن المؤسف أن كثافة ومدة النزاعات المسلحة في تزايد، إذ يعيش حسب التقديرات في الوقت الراهن طفل من بين كل ستة أطفال مباشرة بالقرب من نزاع مسلح ويتأثر بتداعياته. ولا يمكن المبالغة كثيراً في تقدير أهمية التعليم في تأمين السلام والرخاء طويل المدى. وإذا تعرض الأطفال في محيط النزاعات المسلحة للحرمان من التعليم، فإن هذا يمكن أن يشكل تهديدًا دائمًا لأجيال كاملة – وهكذا سوف تستمر تداعيات هذه النزاعات لفترة طويلة قادمة. لذا تحرص ألمانيا منذ وقت طويل على الاهتمام بحماية الأطفال المتواجدين في محيط النزاعات المسلحة، وذلك أيضاً أثناء آخر عضوية غير دائمة لنا في مجلس الأمن الدولي في دورة 2011/2012. ولذلك فإن دعم إعلان المدارس الآمنة هو أمر جدٌ منطقي ويؤكد الالتزام الذي سنواصله في المستقبل.

 

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية

الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

إلى أعلى الصفحة