Willkommen auf den Seiten des Auswärtigen Amts

تصريح وزير الخارجية الألمانية ماس بشأن الذكرى الخمسين لتوقيع معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية

01.07.2018 - بيان صحفي

بمناسبة الذكرى الخمسين لبدء توقيع معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية في 1 يوليو/ تموز عام 1968 في لندن وموسكو وواشنطن صرَّح وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس في 1 / 7 بما يلي:

"إن الحد من التسلح والرقابة عليه قضيتان ليستا مرتبطتين بروح العصر، وإنما هما يمثلان بالنسبة لنا في أوروبا بشكل خاص مسألة بقاء.
تم في مثل هذا اليوم قبل 50 عاماً وضع حجر الزاوية في بناء الأمني الخاص بنا. لقد جعلت معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية عالمنا أكثر أماناً وسلاماً. لقد نجحت هذه المعاهدة في وقف انتشار الأسلحة النووية في جميع أنحاء العالم.
تتعرض هذه المعاهدة اليوم لضغوط متزايدة. نحن نشهد أزمات خاصة بتزايد انتشار الأسلحة النووية كما هو الحال في كوريا الشمالية، ونرى أن التسلح النووي صار من جديد أكثر جاذبية. يتعين علينا وخاصة في عالم من الاضطراب المتجدد والمعاهدات المنقوضة أن نكافح من أجل الحفاظ على مثل هذه القواعد. سوف نواصل تكريس أنفسنا من أجل تعزيز معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية وتطويرها بشكل متواصل."

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام