Willkommen auf den Seiten des Auswärtigen Amts

تصريح وزارة الخارجية الألمانية بشأن الوضع في اليمن

03.12.2017 - بيان صحفي

تعليقاً على القصف بالصواريخ الذي تعرض له جنوب غرب السعودية في أول ديسمبر/ كانون الأول، والذي أعلن متمردو الحوثي مسئوليتهم عنه، وتعليقاً على الوضع في اليمن صرّح متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية بما يلي:

"تدين الحكومة الألمانية واقعة القصف بالصواريخ التي انطلقت من اليمن واستهدفت أراضي سعودية.

تُسهم هذه الواقعة في مزيد من مفاقمة الوضع وتوضّح مرة أخرى أننا في حاجة ماسة إلى حل سياسي للنزاع في اليمن. وهذا لن يتأتى إلا بالطرق الدبلوماسية، إذ أن التصعيد العسكري لن يؤدي إلا إلى مزيد من تفاقم الوضع. لا سبيل للخروج من الأزمة إلا عبر التهدئة والحوار السياسي. إن جهود مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد لا تزال تلقى كامل دعم الحكومة الألمانية.
ترحب الحكومة الألمانية بقيام التحالف العسكري الذي تقوده السعودية بتخفيف الحصار على الموانئ اليمنية ومطاراتها، والذي كان قد فُرِض على الموانئ والمطارات اليمنية رداً على قيام متمردي الحوثي بإطلاق صاروخ على مطار الرياض في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني. منذ عدة أيام أُعيد فتح الموانئ الواقعة على البحر الأحمر ومطار صنعاء؛ وقد مكّن ذلك من العودة إلى توصيل مواد الإغاثة إلى المناطق الآهلة بالسكان في شمال وغرب اليمن؛ وهذه خطوة مهمة وإيجابية.
جميع أطراف النزاع مطالبون بإزالة العراقيل المتبقية أمام وصول مواد الإغاثة الإنسانية والتجارية. تقدم ألمانيا على نحو عاجل مساعدات إنسانية إضافية قدرها 40 مليون يورو تخصص للإغاثة الإنسانية، ومن بينها توفير المعونة الغذائية وتغطية الاحتياجات الإنسانية العاجلة مثل الرعاية الطبية. وطالما أن هناك أكثر من 20 مليون شخص في البلاد لا يزالون يعتمدون على المساعدات الإنسانية - بما في ذلك 11 مليون طفل - فإنه يجب ألا نتوانى عن جهود الإغاثة التي نقوم بها."

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

المحتويات المرتبطة