Willkommen auf den Seiten des Auswärtigen Amts

تصريح وزارة الخارجية الألمانية بشأن الوضع في الغوطة الشرقية بسوريا

19.12.2017 - بيان صحفي



صرح متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية اليوم الموافق 18 ديسمبر/ كانون الأول بما يلي:

"نحن قلقون بشدة بشأن الوضع الإنساني الكارثي في منطقة الغوطة الشرقية بسوريا. رغم أن هذه المنطقة المحاصرة من قِبل النظام السوري والواقعة شرق العاصمة السورية دمشق تعتبر جزءاً مما يسمى بمناطق خفض التصعيد، إلا أن هناك زهاء 400 ألف شخص عالق لا يستطيع الوصول إلى الإغاثة الإنسانية.

وعلى الرغم من الجهود العديدة فإن النظام السوري لا يسمح بالإجلاء الطبي للمنكوبين. وبدلا من المساعدة، فإن النظام يجوِع الناس ويقصفهم يوميا بضربات جوية و بقذائف مدفعية، بما في ذلك المستشفيات والمدارس. وقد استخدم النظام هذا التكتيك الماكر وغير الإنساني في حلب وفي مدن أخرى عديدة في سوريا.

إننا ندين الهجمات والحصار المستمر للغوطة الشرقية، ونطالب بضمان وصول المساعدات الإنسانية على الفور في ما يسمى بمناطق خفض التصعيد – تنفيذاً لاتفاقات أستانا. ويتعين بالإضافة إلى ذلك السماح بالإجلاء الطبي الضروري دون إبطاء. وفي هذا الصدد نرى روسيا على وجه الخصوص بوصفها مؤيدة لنظام الأسد وضامنا لمبادئ أستانا في موضع المسئولية.

ومن الواضح لنا أن الحل السياسي وحده هو الذي يمكن أن يحقق السلام الدائم في سوريا ومن شأنه أن يخفف من معاناة الشعب التي لا حصر لها. ولذا نؤيد العملية السياسية ومحادثات جنيف التي تتم تحت رعاية الأمم المتحدة ".


مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الترجمة والتحرير: المركز الألماني للإعلام

المحتويات المرتبطة

إلى أعلى الصفحة