Willkommen auf den Seiten des Auswärtigen Amts

مساعدة سوريا

مقال


اشتعلت حرب دموية في سوريا منذ عام 2011. وقد أنفقت وزارة الخارجية الألمانية أكثر من ملياري يورو على مدى السنوات الستة الماضية للتخفيف من معاناة السكان المحليين؛ ومع ذلك، فإن المشكلة التي تتكرر بشكل مطّرد هي الوصول إلى هؤلاء السكان.

مساعدة سوريا
مساعدة سوريا© Auswärtiges Amt


المساعدات الإنسانية
لطالما تُمتَهن مبادئ القانون الدولي في سوريا – كما يحدث في الوقت الراهن في الغوطة الشرقية. إن الوضع الأمني المتوتر يجعل وصول العاملين في مجال المساعدات الإنسانية إلى سوريا أمر صعب. هذا بالإضافة إلى وجود عدد كبير من العناصر المسلحة، وانتقال خطوط النزاع، وكذلك العقبات البيروقراطية. وكثيراً جداً ما تقوم الأطراف المتنازعة المعنية بعرقلة العمليات الإنسانية عمداً - وهو انتهاك بيِّن للمبادئ الإنسانية. ونتيجة لذلك أصبح لا يمكن إمداد كثير من الناس في سوريا، أو إمدادهم بشكل متقطع فحسب، بأغراض الإغاثة الحيوية مثل الغذاء والدواء، وهم يعيشون في ظروف كارثية في بعض المناطق.
يحتاج 13,1 مليون شخص في سوريا، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة، إلى المساعدة، بما في ذلك أكثر من ستة ملايين من المشردين داخلياً. ويحتاج نحو 5.5 مليون لاجئ سوري آخر موجودون في البلدان المجاورة لسوريا حاجة ماسة إلى الدعم. ونظراً لأن الدول المجاورة لسوريا لا تستطيع تحمل توفير الإمدادات وحدها، فإن ألمانيا تدعم أيضاً وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة والشركاء الثنائيين هناك. وتعمل وزارة الخارجية الألمانية جاهدة على إتاحة الفرصة لوصول المساعدات الإنسانية بشكل فوري ودون معوقات إلى جميع المناطق المتضررة، كما تقدم دعماً يوجه لجهود الإغاثة الإنسانية في المناطق السورية الأكثر تضرراً من العواقب الإنسانية المترتبة على النزاع الجاري.

مساعدة سوريا
مساعدة سوريا© Auswärtiges Amt


حل سياسي
وتسعى وزارة الخارجية الألمانية أيضا بطرق مختلفة من أجل التوصل إلى حل سياسي للنزاع، وبالإضافة إلى المبادرات الدبلوماسية، فإن هناك ما يسمى بتدابير تحقيق الاستقرار التي تدعم العمليات السياسية وتعزز في نهاية المطاف حل النزاعات المسلحة. غالباً ما يتم ذلك عن طريق دعم الحكومة المركزية، كما هو الحال في العراق، أو المعارضة المعتدلة، كما هو الحال في سوريا.
يتم في سوريا، على سبيل المثال، المشاركة في تمويل الحماية المدنية السورية ـ ذوي الخوذات البيضاء- من موارد تحقيق الاستقرار؛ كما يتم بالإضافة إلى ذلك الحفاظ على الهياكل الإدارية حتى لا ينشأ فراغ في غياب الهياكل العادية للدولة. وينصب التركيز دائما على عمليات التفاوض، ولذا يتم تمويل محادثات جنيف للسلام في سوريا أيضا من هذه المخصصات المالية مباشرة. لقد تم في عام 2017 إنفاق ما يقرب من 10٪ من موارد الاستقرار العالمي لوزارة الخارجية الألمانية على سوريا.


مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

محتويات أخرى

وزير الخارجية الألمانية زيجمار جابرييل في حوار مع جريدة "ميونيخ ميركور" حول قرار الأمم المتحدة بشأن سوريا وحول العلاقات الألمانية التركي

"ما يحدث في سوريا شيء مروع"

المحتويات المرتبطة