مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

النزاع في الشرق الأوسط

24.05.2017 - مقال

السياسة الألمانية في الشرق الأوسط جزء لا يتجزأ من السياسة الأوروبية في المنطقة. تتحمل ألمانيا بحكم تاريخها مسئولية خاصة تجاه أمن دولة إسرائيل. وتعترف ألمانيا في الوقت ذاته بحق الفلسطينيين في دولة خاصة بهم

القدس
القدس© dpa/ Winfried Rothermel

موقف ألمانيا: حل الدولتين عن طريق المفاوضات

السياسة الألمانية في الشرق الأوسط جزء لا يتجزأ من السياسة الأوروبية في المنطقة. تتحمل ألمانيا بحكم تاريخها مسئولية خاصة تجاه أمن دولة إسرائيل. وتعترف ألمانيا في الوقت ذاته بحق الفلسطينيين في دولة خاصة بهم. إن التوصل إلى دولة مستقلة ديمقراطية تتوفر فيها أسباب الحياة، وتعيش جنباً إلى جنب في سلام وأمن مع إسرائيل لا يتأتى بحسب قناعة ألمانيا وشركائها إلا عن طريق المفاوضات. فقط حل الدولتين عبر المفاوضات يمكنه تحقيق مطالب الطرفين المشروعة وتسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني نهائياً.
هدف ألمانيا على المدى الطويل ليس فقط حل الأزمة الإسرائيلية الفلسطينية عن طريق المفاوضات، وإنما تسوية سلمية إسرائيلية عربية شاملة تمتد لتشمل أيضا مناطق صراع أخرى في الشرق الأوسط: وهي النزاعات التي لم يتم التوصل فيها إلى حل بين إسرائيل وسوريا وإسرائيل ولبنان. القدس

 المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية

قام بتولي الجولة الأخيرة للمفاوضات بين أطراف النزاع وزير الخارجية الأمركي كيري في عامي 2013 و2014. وعلى الرغم جهود الولايات المتحدة الأمريكية لم تنجح هذه الجهود في حث الطرفين على إتفاق. تشهد عملية السلام جموداً منذ نهاية أبريل/ نيسان 2014 . طالما أن استئناف المفاوضات، الذي سيبقى هدفاً لسياسة ألمانيا وأوروبا في الشرق الأوسط، ليست في الحسبان، فإن الحكومة الألمانية تكرس جهدها بشكل خاص من أجل الحفاظ على أسس حل الدولتين.

النزاع في الشرق الأوسط
النزاع في الشرق الأوسط© dpa

اللجنة الرباعية للشرق الأوسط

رفعت اللجنة الرباعية (الاتحاد الأوروبي – الأمم المتحدة – الولايات المتحدة الأمريكية – روسيا ) في 1 يوليو/ تموز 2016 تقريراً ذكرت فيه العقبات الرئيسة على طريق حل الدولتين. طالبت اللجنة في هذا التقرير أطراف النزاع دعم التزامها بحل الدولتين من خلال خطوات ملموسة. تسعى ألمانيا بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي نحو تطبيق توصيات اللجنة من أجل تهيئة الظروف للتوصل إلى حل الدولتين عن طريق التفاوض.

ما الذي يقوم به الاتحاد الأوروبي لدعم عملية السلام؟

يسعى الاتحاد الأوروبي سعياً حثيثاً منذ سنوات نحو حل الدولتين في الشرق الأوسط. صار الاتحاد الأوروبي بوصفه عضو في اللجنة الرباعية لاعبا رئيسيا وخاصة في السنوات الأخيرة. يهتم الاتحاد الأوروبي بناءً على خبراته وكفاءاته – إلى جانب الدعم المالي المهم – اهتماماً خاصاً ببناء هياكل الدولة الفلسطينية.

مبنى المستشارية الألمانية
مبنى المستشارية الألمانية© Christophe Gateau/dpa

دعم الاتحاد الأوروبي منذ البداية الجهود المكثفة التي تبذلها الولايات المتحدة الأمريكية من أجل استئناف المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين. إن النتائج التي تم التوصل إليها حتى الآن والمتعلقة بعملية السلام في الشرق الأوسط في 16 ديسمبر/ كانون الأول 2013 تعد بحزمة من التدابير غير مسبوقة لأطراف النزاع حال توصلهم إلى اتفاق في هذا الشأن. وقد أعلنت فيديريكا موجيريني الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي أن حل النزاع في الشرق الأوسط يحتل الأولولية في فترة ولايتها. ومنذ 15 أبريل/ نيسان 2015 يتولى فيرناندو جينتيليني منصب مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط.  

الجهود الألمانية الثنائية

وتسهم ألمانيا على الصعيد الثنائي أيضاً في دعم الحل السلمي. تجري الحكومة الاتحادية بشكل منتظم محادثات سياسية مع ممثلي الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية. تعد منطقة الشرق الأوسط واحدة من أكثر المناطق التي يقوم وزير الخارجية الألمانية والمستشارة الألمانية بزيارتها.
تساهم ألمانيا باعتبارها واحدة من أكبر الجهات المانحة ثنائياً لتشييد البنية التحتية، وتحسين التعليم، وبرامج التوظيف وبناء اقتصاد مستدام في فلسطين.

إلى أعلى الصفحة