مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

تكثيف التعاون من أجل ليبيا: هايكو ماس في الجزائر العاصمة وتونس

23.01.2020 - مقال


 وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس يصل الي الجزائر العاصمة
 وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس يصل الي الجزائر العاصمة© © Felix Zahn/photothek.net

يدور الامر بعد مؤتمر برلين حول ليبيا حول تنفيذ القرارات المًتخذة هناك. من المهم إشراك البلدان المجاورة لليبيا والمنطقة. لهذا السبب يسافر الآن وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس إلى الجزائر وتونس.

لم يمر أسبوع على مؤتمر برلين حول ليبيا إلا و قد حدث الكثير: ناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين الموافق 20 يناير/كانون الثاني نتائج المؤتمر وإسهامات الاتحاد الأوروبي الممكنة في تنفيذها. قدم الأمين العام للأمم المتحدة جوتيريش القرارات إلى مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء. تجتمع لجنة 5+5، التي يتم فيها تعزيز وقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة، لأول مرة في الأيام القليلة المقبلة تحت إشراف المبعوث الخاص للأمم المتحدة. ما الامر المفقود ؟ إشراك الجيران والشركاء الإقليميين. سافر اليوم وزير الخارجية هايكو ماس إلى الجزائر وتونس. قبل المغادرة قال هايكو ماس:

لا يزال لدينا الكثير من العقبات التي تنتظرنا في الطريق نحو الدخول في عملية سياسية. الأهم هو ألا نضيع وقتاً في أثناء التنفيذ والاستفادة من الدينامية التي نشأت الآن. سأناقش اليوم في الجزائر مع الدول المجاورة لليبيا كيف يمكننا دمج جهودنا نحو حل سلمي للنزاع في ليبيا.

خطر على منطقة هشة

سيقوم هايكو ماس في المؤتمر المنعقد في الجزائر العاصمة  بعرض قرارات مؤتمر برلين حول ليبيا وتشجيع الدعم النشط من الدول المجاورة لجهود الأمم المتحدة لتحقيق عملية سلام ليبية داخلية. تؤثر زعزعة الاستقرار في ليبيا أيضًا على الوضع الهش بالفعل في منطقة الساحل بأكملها ، والتي تعاني من أنشطة المنظمات الإرهابية الإسلاموية.

الجار والوسيط

دعت الحكومة الجزائرية إلى قمة ليبيا الإقليمية للدول المجاورة في العاصمة الجزائرية الجزائر. لقد عملت الجزائر في الماضي أيضًا كوسيط مهم في المنطقة. تشارك البلاد بشكل خاص في مبادرة ليبيا الإقليمية لأنها تشترك في حدود برية مع ليبيا يبلغ طولها ألف كيلومتر تقريباً. يؤثر عدم الاستقرار في ليبيا على الجزائر التي تواجه حكومتها تحديات محلية كبيرة حتى دون حدوث اضطرابات في بلدان الجوار.

سيتحدث وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس مع نظيره الجزائري صبري بوكادوم حول الوضع في الجزائر نفسها. تقع البلاد تحت تأثير الاحتجاجات الشعبية التي استمرت شهوراً و لم تتوقف حتى بعد إجراء الانتخابات الرئاسية في ديسمبر/كانون الأول.

الجار والشريك في مجلس الأمن

سيتحدث وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس في تونس مع كاتب الدّولة للشؤون الخارجية المكلف بتسيير وزارة الشؤون الخارجية صبري باش توبجي حول عملية متابعة مؤتمر ليبيا. تعتقد الحكومة الألمانية أن مشاركة تونس في عملية برلين هي أمر أساسي في مواصلة تنفيذ قرارات برلين. حيث أنها جار مباشر لليبيا وكانت عضوًا غير دائم في مجلس الأمن الدولي منذ أوائل عام 2020.


مصدر النص:  وزارة الخارجية الألمانية

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة