مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

التعاون الدولي

20.05.2018 - مقال

 

يعد التعاون مع منظمات الإغاثة المتخصصة بالنسبة للتنفيذ العملي لمشاريع المساعدات الإنسانية أمرًا لا غنى عنه. تجدون هنا مزيد من المعلومات حول مبادئ التمويل.

ألمانيا والتعاون الدولي
ألمانيا والتعاون الدولي© dpa

إذا كان على العديد من الجهات الفاعلة أن تتصرف في حالات الأزمات تحت ضغط وقت كبير فإن التنسيق الفعال هو مفتاح النجاح. تلعب الأمم المتحدة دوراً مركزياً في تحقيق ذلك. إن ألمانيا ليست من المانحين الرئيسين فحسب ولكنها تشارك أيضا بنشاط في محافل التعاون في مجال الإغاثة الإنسانية الدولية من أجل زيادة تعزيز دور الأمم المتحدة.

 

لماذا التنسيق الدولي مهم

 

في كثير من الأحيان يكون أهم ما يتعلق بالاستجابة للأزمات الإنسانية هي السرعة، وعادة يشارك في الأمر عدد كبير من اللاعبين الوطنيين والدوليين وغير الرسميين؛ ولذلك يكون دائما لا غنى عن التنسيق الاحترافي، وإلا ستكون هناك ثغرات في التغطية أو يحدث تكرار غير ضروري للعمل. ويتمثل جزء من مهمة التنسيق هذه في تحديد الاحتياجات الإنسانية في حالات الكوارث بسرعة، وكذلك الإعلان عن طلبات المساعدة ذات الصلة، ومن ثم تنسيق جهود الإغاثة بين مختلف المؤسسات بعضها البعض.

 

الأمم المتحدة وشركاء مهمين

 

يُعد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (UN-OCHA) هو الهيئة المركزية لتنسيق الإغاثة. ويرأسه وكيل الأمين العام للأمم المتحدة ستيفن أوبراين. يعمل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية عن كثب مع مختلف وكالات المعونة التابعة للأمم المتحدة وحركة الصليب الأحمر/ الهلال الأحمر والمنظمات غير الحكومية. كما يقوم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بإدارة الصندوق المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ (CERF)، الذي يوفر التدخل المبكر في حالات الأزمات ويوفر آلية تعويض في حالة الأزمات التي تعاني من نقص التمويل. يتم تنظيم المانحين في إطار مجموعة دعم المانحين، وهي مجموعة تضم حاليًا 25 عضوًا بما في ذلك ألمانيا.

تتمثل المنتديات المركزية للحوار بين الدول المانحة والدول المستقبلة في الجمعية العامة للأمم المتحدة وكذلك المجلس الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC). تركز الجمعية العامة على القضايا الإنسانية في النصف الثاني من كل عام، حيث يتم غالبا اعتماد سلسلة من القرارات بتوافق الآراء، مثل الشروط الإطارية للمعونة الإنسانية الدولية والمهام المحددة للأمم المتحدة. يعالج المجلس الاقتصادي والاجتماعي في كل عام القضايا الإنسانية في اجتماعه في يوليو/ تموز، ويركز على الجوانب العملية والتنسيقية للمساعدات الإنسانية بما يتناسب مع مهمته.

  

دور ألمانيا في التعاون الدولي

 

ألمانيا والتعاون الدولي
ألمانيا والتعاون الدولي© dpa

تعد جمهورية ألمانيا الاتحادية واحدة من أهم الجهات المانحة التي تقدم مساعدات إنسانية، كما أنها ممثلة في هيئات صنع القرار الأساسية في الأمم المتحدة. ولا يقتصر أهم ما يشغل الحكومة الاتحادية فقط على أفضل استخدام ممكن للموارد المالية المقدمة، بل يشمل أيضا مشاركة ألمانيا الفعالة في جعل النظام الشامل للمساعدات الإنسانية الدولية أكثر كفاءة وفعالية. تؤيد ألمانيا الدور التنسيقي المركزي للأمم المتحدة في هذا النظام، كما تؤيد الهياكل والآليات التي أنشأتها الأمم المتحدة.

تعتبر منظمات الأمم المتحدة، المتمثلة في: برنامج الأغذية العالمي، واليونيسيف، والأونروا، بالإضافة إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أهم الشركاء الدوليين للحكومة الاتحادية في مجال المساعدات الإنسانية، وتحصل هذه المنظمات على تمويل منتظم للمشاريع الإنسانية.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية

الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة