مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

لا تزال المشاركة الفاعلة فى التحالف الدولي ضد داعش مهمة

14.01.2020 - مقال
هايكو ماس فى الأردن
هايكو ماس فى الأردن© © Xander Heinl/photothek.net

يبقى الالتزام الواسع من جانب التحالف الدولي ضد داعش في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا لا غنى عنه لتحقيق الأمن في الشرق الأوسط وأوروبا.

قام وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس بالأمس بزيارة قاعدة الأزرق الجوية في الاردن . يشارك الجيش الألماني من هذه القاعدة في عمليات رحلات استطلاعية جوية باستخدام ما يقرب من ست طائرات الاستطلاع "تورنادو" و في عمليات تزويد الوقود في الجو بحد أقصى طائرتين في إطار عملية "العزم المتأصل"  في المهمة الدولية التي يقوم بها التحالف الدولي ضد داعش. أعرب ماس عن امتنانه للجنود الألمان البالغ عددهم  نحو 280 جنديه وجندياً على جهودهم ضد تنظيم داعش وتمكن من تكوين صورة عن الوضع. من الواضح بالنسبه له:

"نريد الحفاظ على ما حققناه وخاصة في مكافحة داعش. لذلك من المهم أن نواصل بصفتنا شريكًا الانخراط في التحالف ضد داعش، وهذا ينطبق أيضًا على العراق. لدينا القناعة التامة بأننا: إذا واصلنا معاً مكافحة داعش فإن ذلك سيصب في مصلحة العراق أيضاً.

ظروف متفاقمة

نفذ تنظيم داعش في الأسابيع الماضية هجمات متكررة في العراق. تخشى ألمانيا أن يؤدي الانسحاب المتسرع للوجود الدولي من العراق إلى اتساع نطاق نشاط داعش بشكل أكبر، كما تخشى أن تهدد هجمات جديدة المنطقة بأكملها وفي أوروبا أيضاً. يجب منع هذا، بحسب ماس. يبقى هدف ألمانيا هو تحقيق الاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية في العراق والتوصل إلي حل سياسي لسوريا على أساس سلمى. تجري ألمانيا محادثات مكثفة مع الحكومة العراقية ، حيث تعمل الحكومة الالمانية على الترويج لحقيقة أن مشاركة المجتمع الدولي يمكن أن تستمر - حتى بعد قرار البرلمان العراقي. يوجد مسؤول رفيع المستوى من وزارة الخارجية الألمانية حالياً في بغداد لإجراء محادثات.

تحالف واسع ضد الأرهاب

تشارك ألمانيا منذ عام  2015 في عملية "العزم المتأصل" للائتلاف الدولي المناهض لتنظيم داعش في العراق وسوريا ، ويستمر التفويض الحالي الذي أقره البوندستاج الألماني حتى 31 أكتوبر/تشرين الأول 2020. ومن المقرر تقديم الدعم من خلال الرحلات الاستطلاعية والتزود بالوقود الجوي حتى 31 مارس/أذار 2020. حققت ألمانيا نجاحات مهمة في مكافحة داعش مع الشركاء وذلك على المستوى العسكري بل وأيضاً من خلال المشاركة المدنية الكبيرة من أجل تحقيق الاستقرار في العراق. دعمت ألمانيا الحكومة العراقية منذ عام 2014 بأكثر من ملياري يورو، بما في ذلك 236 مليون يورو لتحقيق الاستقرار وإعادة إعمار المناطق المحررة من سيطرة داعش كما تم تخصيص 557 مليون يورو للمساعدات الإنسانية و تدعم ألمانيا منذ عام   2012 سوريا والدول المجاورة لها بنحو 8 مليارات يورو. يوجد منذ سبتمبر/أيلول 2014 اتحاد دولي واسع ضد داعش الذى أسفر عن تأسيس "تحالف دولى ضد داعش" بمشاركة 81 دولة ومنظمة.

مصدر النص:  وزارة الخارجية الألمانية

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة