مرحباً بكم في صفحة وزارة الخارجية الألمانية

كيف تدعم الحكومة الألمانية المناطق المحررة من سيطرة داعش

21.10.2018 - مقال

تم قبل عام تحرير مدينة الرقة السورية من سيطرة ما يسمى بالدولة الإسلامية ( داعش ) والتي كانت قد أعلنتها عاصمة لها. الأمر الآن يدور حول تحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من سيطرة داعش.

تم قبل عام تحرير مدينة الرقة السورية من سيطرة ما يسمى بالدولة الإسلامية ( داعش ) والتي كانت قد أعلنتها عاصمة لها. الأمر الآن يدور حول تحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من سيطرة داعش.

سوريا
سوريا© dpa
تم في سوريا والعراق إحراز تقدم كبير في الحرب ضد التنظيم الإرهابي داعش، الذي يسمى بالدولة الإسلامية. إن تحرير مدينة الرقة السورية في أكتوبر/ تشرين الأول 2017، التي أعلنها الإسلامويون المتطرفون عاصمة لهم، يعتبر نقطة تحول. لا تزال أجزاء قليلة فقط في المنطقة تحت سيطرتهم، غير أنهم تمارسون نشاطهم في الخفاء.

يدور الأمر الآن حول إتاحة الفرصة لتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من داعش. وقد كرست الحكومة الألمانية نفسها أيضاً من أجل هذه المهمة. يعد الانخراط في تحقيق الاستقرار بمثابة حجرز الزاوية في نهج العمل الشبكي الذي تتبعه ألمانيا في مكافحة داعش في العراق وسوريا

لماذا تحقيق الاستقرار؟

المهم الآن، بانتهاء السيطرة الاقليمية التي تفرضها داعش في مناطق واسعة في العراق وسوريا، توفير الخدمات الأساسية وتحسين وضع الحياة اليومية للناس. هكذا فقط يمكن الحيلولة دون استعادة داعش لقوتها وتأجج العنف والتطرف من جديد. إن عودة النازحين ليست ممكنة إلا إذا تم تأسيس البنية التحتية الأساسية المدمَرَة وإزالة الألغام وغيرها من الذخائر.

كيف يتم تحقيق الاستقرار؟

تشترك ألمانيا مع الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية  في رئاسة مجموعة العمل المعنية بتحقيق الاستقرار التابعة للتحالف الدولي ضد داعش وتقوم بتنسيق مساعداتها بشكل وثيق مع شركائها الدوليين.

أربيل
أربيل© dpa

تحقيق الاستقرار في العراق يعني أيضاً وضع أسس إعادة البناء في المناطق المحررة. وهذا يعني في الواقع إعادة تأسيس شبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي وكذلك إصلاح الطرق والكباري. سوف تقدم ألمانيا في عام 2018 موارد مالية إضافية تبلغ 90 مليون يورو تخصص من أجل آلية تحقيق الاستقرار التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية (صندوق تمويل تحقيق الاستقرار).

تلتزم الحكومة الألمانية في سوريا بتحقيق الاستقرار في مرحلة ما بعد داعش في محافظتي الرقة ودير الزور. والقضية الرئيسة هنا هي إعادة توفير الخدمات الأساسية للناس الذين يعيشون هناك، على سبيل المثال إتاحة الوصول إلى الماء والغذاء والكهرباء. وبمناسبة الذكرى السنوية لتحرير الرقة تعهدت الحكومة الألمانية الآن بتقديم مبلغ 10 ملايين يورو لتحقيق الاستقرار في هذه المناطق.

المحتويات ذات الصلة

إلى أعلى الصفحة